28
الإثنين, تشرين2
25 مواد جديدة

وزير التعليم العالي يختتم زيارته التفقدية لجامعات ولاية نهر النيل

Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times
ولاية نهر النيل/ 30 أكتوبر 2022م
تقرير إخباري
اختتم بروفيسور محمد حسن دهب وزير التعليم العالي والبحث العلمي المكلف والوفد المرافق له اولي زيارته التفقدية للجامعات القومية بالولايات .
كانت المحطة الأولي في سلسلة الزيارات التفقدية بولاية نهر النيل جامعة شندي, حيث كان في استقباله بإدارة الجامعة الدكتور حسن عوض الكريم على مدير الجامعة والاستاذه زينب عبدالمنعم صلاح المدير التنفيذي لمحلية شندي والدكتور ناصر محمد عثمان وكيل الجامعة والبروفيسور تاج السر حسن المدير الاسبق للجامعة ومديرو الإدارات وعمداء الكليات بالجامعة، حيث أكد دهب حرص واهتمام وزارته بدعم الجامعات لاداء رسالتها تجاه المجتمع ، مشيراً الى اهمية استمرار واستقرار الدراسة، منوهاً الى ضرورة تعزيز التعاون بين مؤسسات التعليم العالي والمحليات والمجتمع من أجل الارتقاء بالمجتمع وتقدم بجزيل الشكر لحكومة ولاية نهر النيل ومحلية شندي لدعمهم المتواصل لإدارة الجامعة من أجل تحقيق أهدافها.
من جانبه عرض الدكتور حسن عوض الكريم على مدير الجامعة الجهود التي تقوم بها إدارة الجامعة من أجل استقرار واستمرار الدراسة وأجراء البحوث العلمية وخدمة المجتمع عبر كليات الجامعة المنتشرة في محليتي شندي والمتمة و الخدمة المقدمة عبر مستشفى المك نمر الجامعي ومركز معالجة وجراحة الكلى ومركز القلب ومركز علاج الاورام وأبحاث السرطان مشيداً في هذا الصدد بتكامل الأدوار بين الجامعة ووزارة الصحة الاتحادية وحكومة ولاية نهر النيل والإدارة التنفيذية لمحليتي شندي والمتمة مشيراً للمساعي الحثيثة لادارة الجامعة لتحسين مستوي الخدمات الصحية بالمنطقة.
وعبرت المدير التنفيذي لمحلية شندي الأستاذة زينب عبدالمنعم صلاح عن شكرها وتقديرها لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي وجامعة شندي لاهتمامهم بخدمة المجتمع عبر انشاء كليات المجتمع واشارت للادوار الكبيره والمقدرة للجامعة عبر مستشفى المك نمر الجامعي والمراكز الطبية المتخصصة وكلية الطب للارتقاء بالخدمات الصحية بالمنطقة .
ومن ثم تراس الوزير إجتماع مجلس عمداء جامعة شندي الاستثنائي الذي عقد بإدارة الجامعة ، حيث تعهد بتأهيل البنية التحتية بالجامعات وتحسين أوضاع جميع العاملين بالتعليم العالي من أجل استقرار الجامعات، واكد أن استقرار الجامعات يرتكز على استقرار أعضاء هيئة التدريس والعاملين والطلاب، ودعى لاستنهاض المجتمع واستقطاب الدعم الشعبي من أجل ترقية البنية التحتية بالجامعات، مشيراً الي اهمية التدريب والتاهيل لاعضاء هيئة التدريس، معلناً عن استئناف الابتعاث الداخلي بعد أن توقف بشقيه الداخلي والخارجي في الفترة الماضية فيما تجري معالجة مشكلات الابتعاث الخارجي الذي سيستأنف العام المقبل وفق بعض الاشتراطات ، بجاهب الدعم المخصص من إدارة البحث العلمي بالوزارة للبحوث والنشر العلمي، داعياً للتوسع في التعليم الإلكتروني بعد تذليل العقبات التي تواجهه للحدد من إشكاليات تكدس الدفعات, متعهداً بزيادة الدعم المخصص لكليات تنمية المجتمع وذلك للادوار المتعاظمة التي تقوم بها تجاه المجتمعات المحلية ، مشيداً في ذات الوقت بالجهود التي تبذلها إدارة الجامعة حتي تؤدي رسالتها المجتمعية والاكاديمية تجاه المجتمع والطلاب.
وفي ذات الإطار رحب الدكتور حسن عوض الكريم علي مدير جامعة شندي بالسيد الوزير والوفد المرافق له وعبر عن سعادته أن تكون هذه الزيارة فاتحة خير لزيارات السيد الوزير للجامعات القومية بالولايات، وأكد أن الجامعة منذ إنشائها تؤدي دورها في تأهيل الكوادر البشرية المميزة وخدمة المجتمع وإجراء البحوث العلمية ، مبيناً أن الجامعة تشهد استقراراً في كل الكليات، وان إدارة الجامعة ترفع شعار جامعة مستقرة ودراسة مستمرة، وقال: ان أكبر التحديات التي تواجه الجامعة هي الفجوة في سكن الطلاب التي انعكست سلباً على ممارسة النشاط الأكاديمي للجامعة بطاقته القصوى، وبين أن الإدارة سعت لحل هذه المشكلة بمعاونة إدارة الصندوق القومي لرعاية الطلاب عبر تكوين لجنة من الجامعة وبمشاركة من رموز المجتمع من محليتي شندي والمتمة .
وفي المحطة الثانية للزيارة جامعة وادي النيل قال بروفيسور محمد حسن دهب وزير التعليم العالي والبحث العلمي ، أن وزارته تسعى للربط بين الجامعات كمؤسسات تعليمية وخدمية تفيد المجتمع بتوفير مخرجات التنمية من خريجي الجامعات من جانب وبين مواكبة التطور وتحقيق الانتشار الراسي للكليات التطبيقية من جانب آخر عبر التعليم الجامعي الذي يعتبر ذو أثر اقتصادي واجتماعي مهم، مضيفاً في تصريحات صحفية بأمانة حكومة ولاية نهر النيل بالدامر عقب لقاءه بالوالي وأعضاء حكومته بحضور بروفيسور حسن الحاج الصائم مدير جامعة وادي النيل ونائبه وعدد من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة، مؤكداَ أن استقرار العملية التعليمية بوادي النيل ناتج للجهود الحكومية والمجتمعية والعلاقة الوطيدة بين مكونات الولاية والتي تعتبر من أميز الولايات في الصناعات التحويلية مشيراً إلى أن الزيارة تاتي للوقوف على العمل وتلمس المعوقات وبحث الحلول، داعياً للإهتمام بالكليات الخاصة والسعي للتوسع في نشر التعليم في ظل مقدرات الولاية ومساحتها الجغرافية الشاسعة لتحقيق النظرة التكاملية للوزارة في انفاذ خططها.
من جانبه رحب الأستاذ محمد البدوي عبد الماجد ابو قرون والي نهر النيل بزيارة الوزير ووفده المرافق، مؤكداً اهتمام الولاية بالتعليم والتعلم، مشيراً الى سعي حكومة ولايته الى ايجاد فرص لاستيعاب خريجي الولاية الذين يقدر عددهم بحوالي ثمانية وثلاثون الفاً عبر بحث فرص الاستثمار، مؤكدا العمل بتناغم تام مع جامعات الولاية الثلاثة للمساهمة في تقديم رسالة اكاديمية هادفة للوصول لمخرج جيد يسهم في دفع عجلة التنمية، داعياً في هذا الصدد لأهمية ربط الكليات بالوحدات النظيرة من الوزارات والهيئات الحكومية
الى ذلك رحب أ.د حسن الحاج الصائم بالوزير ووفده المرافق مقدماً سرداً تاريخياً للجامعة ونشأتها وكلياتها المختلفة.
وعلي صعيد متصل أكد بروفيسور محمد حسن دهب وزير التعليم العالي والبحث العلمي ان استقرار العملية الأكاديمية بالجامعات هدف سامي لهم بالوزارة يسعون لتحقيقه بشدة، وأعلن خلال مخاطبته بمباني جامعة وادي النيل عمداء الكليات ومدراء المراكز بالجامعة أنه مع قضية الأستاذ الجامعي لاجازة لإئحة شروط الخدمة بالميزانية الجديدة لتحسين شروط خدمة الأستاذ الجامعي لتحقيق الرضا الوظيفي الكامل لتقديم منتوج جيد ، موضحاً تكوين لجنة لوضع لائحة لتحسين شروط خدمة الأستاذ الجامعي واجازتها بمجلس الوزراء لاعتمادها بالميزانية الجديدة، مثمناً بمجهودات جامعة وادي النيل ومشاريعها الخدمية، مؤكداً معالجة المشاكل العاجلة ببعض كليات وادي النيل، داعياً الى الإهتمام بالنشاطات التدريبية ، داعياً للإهتمام بالبحوث التطبيقية خاصة في مجال التعدين والزراعة الذي تشتهر بهم الولاية، مشيداً بدور الإعلام المسموع والمرئي والمقروء واللاكتروني لأهميته الكبيرة، مشيداً بكليات تتمية المجتمع وما تقدمه من مناشط متنوعة تجاه المجتمعات المحلية، معلناً دعم وزارته لكليات تنمية المجتمع للقيام بدورها المنوط بها مجدداً، التأكيد على أدوار جامعة وادي النيل بشتى المجالات لا سيما الهندسية والتربوية من خلال كليتي الهندسة والتقنية والتربية واللذان يعتبران حجر الأساس لوادي النيل.واختتم زيارته لوادي النيل بالوقوف ميدانياً على ارض الجامعة ومركز الأثار والتراث .
وفي ذات الإطار قام بروفيسور محمد حسن دهب وزير التعليم العالي والبحث العلمي بزيارة لجامعة الشيخ عبد الله البدري بالقدواب حيث كان في استقباله دكتورة فانيه الشيخ عبد الله البدري وخليفة الشيخ عبدالله الشيخ بشري ، حيث استعرضت ادارة الجامعة نبذة تاريخية عن نشاة الكلية حتي اصبحت جامعة والخدمات الجليلة التي تقدمها اتجاه انسان المنطقة والولاية|، وفي مداخلة بروفيسور دهب أكد بأن الجامعات الخاصة شريكاً حقيقياً ومبادراً في وضع المقترحات والحلول والرؤى لرسم خارطة التعليم العالي في المستقبل، مشيراً الي ضرورة تفعيل دور الجامعات والكليات غير الحكومية في بناء المجتمع والارتقاء به والنهوض بإنسان هذا الوطن عبر مؤسساته الفاعلة، مؤكداً أن لدى الجامعات الخاصة القدرة والكفاءة على المشاركة والإسهام في تعزيز مفهوم الانتماء والبناء في سبيل تنشئة جيل من الشباب قادر على تحمل أعباء عملية البناء والتنمية في السودان، متطرقاً إلى المشاكل والهموم المشتركة، موضحاً الأدوار المختلفة التي يمكن أن تقوم بها الجامعات والكليات غير الحكومية في تطوير خدمات التعليم العالي، مبيناً على أن دور الجامعات لن يكتمل بدون وجود دراسات عليا، بالإضافة إلى دورها المهم في خدمة الأفراد والمجتمع، وبيّن نقاط القوة التي تتمتع بها الجامعات الخاصة، مسلطاً الضوء على التحديات التي تواجهها.
ومن ثم قام وزير التعليم العالي والوفد المرافق لسيادته بزيارة ضريح الشيخ عبد الله البدري ومباني الكلية والمستشفي الجامعي ، وابدي الوزير سعادته بالامكانيات العالية والجيدة التي تتمتع بها جامعة الشيخ عبدالله البدري ، مؤكداً علي الدور الكبير التي تقوم به مؤسسات التعليم العالي غير الحكومية