17
الأحد, كانون2
13 مواد جديدة

 
قال تعالى: "وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ • الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ" صدق الله العظيم       
تحتسب وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عند المولى عز وجل المغفور له بإذن الله تعالى/ بروفيسور عبدالقادر محمود متأثرا باصابته بكورونا وهو  عالم الاثار والتاريخ السوداني القديم و الاستاذ بجامعة افريقيا واستاذ اللغة المروية والسوداني الوحيد المتخصص في هذا المجال نال درجة الدكتوراة من جامعة درم بإنجلترا  
وهو اول رئيس سوداني لقسم الاثار بجامعه الخرطوم  
.ويسألون الله العلي القدير أن يتقبله بواسع رحمته ، وأن يلهم آله وذويه الصبر والسلوان وحسن العزاء .
 إنّا لله وإنّا إليه راجعون.

قال تعالى: "وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ • الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ" صدق الله العظيم
بقلوب راضية بقضاء الله وقدره تحتسب  وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عند الله تعالى المغفور له بإذن الله، البروفيسور حسن عبدالله المنقوري رئيس مجلس جامعة سنار والأستاذ بكلية علوم الجغرافياوالبيئة بجامعة الخرطوم ، و يسألون الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته وأن يبدله دارا خيراً من داره وأهلاً خيرًا من أهله وأن ينقيه من الذنوب كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس وأن يلهم آله وذويه الصبر وحسن العزاء.
 
                                       ﺇِﻧَّﺎ ﻟِﻠَّﻪِ ﻭَﺇِﻧَّﺎ ﺇِﻟَﻴْﻪِ ﺭَاﺟِﻌُﻮﻥََ

وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تهني الشعب السوداني العظيم بمناسبة إجازة قانون استعادة حصانة السودان السيادة من قبل الكونغرس الأمريكي هو نصرٌ جديدٌ للسودان وخطوة في طريق الاندماج مع اقتصاد العالم ، شكرآ لكل من جعل هذا ممكنآ 
المجد والخلود لشهداء ثورة ديسمبر

تهنى وزارة التعليم العالى والبحث العلمى الشعب السودانى بذكرى ثورة ديسمبر المجيدة  .. المجد والخلود للشهداء

وزيرةالتعليم العالي والبحث العلمي تشارك الاثنين ٢٨ ديسمبر في إجتماع المجلس التنفيذي للهيئة العربية للطاقة الذرية السادس والستوي المقام بدولة تونس  عبر تقنية الفيديو .ومن المنتظر ان تقدم بروفسير انتصار صغيرون الزين وبوصفها رئيس المجلس التنفيذي للطاقة الذرية العربية في الدورة الحالية الكلمة الافتتاحية في الإجتماع.

اختتمت وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي البروفيسور انتصار صغيرون الزينصغيرون زيارتها الى جامعات دارفور بجامعة نيالا يوم السبت 19 ديسمبر، كان في استقبالها والي ولاية جنوب دارفور موسى مهدي اسحق، وفي مستهل زيارتها وقفت عند مكان اعتصام  الطلاب واستمعت إلى ملخص مطالبهم على أن يتم الجلوس مع ممثليهم في اجتماع موسع والذي حدد له اليوم التالي الســ4ــاعة مساء، وفي سلسلة زياراتها لمواقع    جامعة نيالا، وقفت صغيرون على مقر بعثة اليوناميد الذي آلت ملكيته إلى جامعة نيالا بعد خروج البعثة منه وتأسفت صغيرون لما حدث لموقع اليوناميد من سرقة ونهب الذي كان يمكن أن يكون نواة لجامعة عالمية وأعربت عن أملها في إعادة تأهيل الموقع.

وفي سلسلة اجتماعاتها، عقدت البروفيسور انتصار صغيرون اجتماع مع أعضاء مجلس الجامعة، ورحب الدكتور محمود آدم داؤد مدير جامعة نيالا المكلف بالسيدة الوزيرة متناولا اهمية المجلس ومهامه وصلاحياته وحقه في التشريع كما رحب أعضاء المجلس بوزيرة التعليم العالي والبحث العلمي وتحدثوا عن مشكلات الجامعة المختلفة، في البداية تحدث السيد بقادي رئيس المجلس بالإنابة واشار إلى أن زيارة السيدة الوزيرة زيارة نوعية مقارنة بالعهد السابق  وأكد بقادي استطاعة المجلس لحل المشكلات الإدارية وأضاف أن خبرات وتجارب أعضاء المجلس العميقة  من خارج الجامعة يمكنها من الإسهام في بناء الجامعة وقال بقادي أنهم لم يجلسوا مع اللجنة المشكلة من وزارة التعليم العلي لحل مشكلة كلية الطب واعتبر أن العقلية المركزية ما زالت تسيطر على القرارات الإدارية، أكدت رئيس اللجنة المكلفة بوضع حلول لمشكلة طلاب الطب الأستاذة نور الصادق  مقدرتهم على معالجة كلية الطب وكشفت عن وصولهم لتفاهمات مع الطلاب فيما يخص الإدارة والبيئة وفيما يخص عميد الكلية قالت أوضحنا للطلاب أن المسألة مرتبطة بلوائح وقوانين كما طالبت الطلاب بالصبر وعدم تقديم استقالات جماعية وأضافت أن سعيهم للحل يجي ضمن التعيينات الجديدة للاساتذة المعلن عنها،

اضافة الى المعامل كما اقترح اعضاء المجلس واحدة من الحلول متمثلة في تنمية الولاية للقطاع الاقتصادي والاجتماعي و إنعاش الاستثمار في . الجامعة وقدمت ممثل الموظفين الأستاذة سارة محمد ثلاثة نقاط تمثل مشكلة كبيرة للموظفين وهي التدريب و القرار الموحد للترقيات في التدرج الوظيفي وطبيعة العمل التي تمثل 10% كما طالبت سارة بزيادة تمثيل الموظفين في قانون  مجلس الجامعة كما طالب الوزارة بتوفير سكن العاملين، وطالب الاجتماع الوزارة للتدخل في استعادة ما هو منهوب من موقع اليوناميد في منضدة النيابة العامة نسبة للتقاطعات الموجودة، ومن جانب آخر طالب عميد شؤون الطلاب بدعم الوزارة أنشطة الطلاب.

وقد أوضحت الوزيرة فيما يخص القرارات والعقلية المركزية بأن تدخل الوزارة في مشاكل الجامعات لا تأتي الإ بعد أن تستعصي المشكلة وتصل الشكاوى من الطلاب إلى الوزارة وقد كان صدور القرار الإداري رقم ( 21 ) بتاريخ 4/11/2020م بتكوين لجنة لدراسة الوضع ثم كان وصول اللجنة ومقابلتها لمدير الجامعة والطلاب والمبادرة الشعبية في الفترة من 15 -18 نوفمبر 2020م ولم يكون مجلس إدارة جامعة نيالا لجنة الا بتاريخ 24/11/2020م وفي كل الاحوال رحبت السيدة/ الوزيرة بلجنة مجلس الإدارة كجهة رئيسية لحل الاشكال.

كما أوضحت مهمة المجلس من اعتماد وتصديق للوائح والقوانين التي يوافق عليها مجلس الجامعة وإجازة الموازنة وغيرها من المهام التي تتجة نحو تطوير الجامعة ، كما أوضحت ان مسأل التدريب والسكن والترحيل وغيرها لاتوجد ميزانية مخصصة لها في الوزارة وتتم عادةً عبر الجامعات وايراداتها الذاتية . كما اثنت على محاولات عمادة الطلاب لترقية النشاطات اللاصفية . واستعداد الوزارة للمساعدة في مشكلة نهب معسكر اليوناميد.

كما إلتقت السيدة/ الوزيرة بعمداء الكليات المختلفة واستمعت لمجمل المشاكل المتمثلة في اعداد الأساتذة وضعف الإمكانيات ونقص المعامل وغيرها.

زارت السيدة/ الوزيرة مجمع الوسط ومجمعموسيهحيث اطلعت على مبنى كلية الطب الجديد وماجرى فيه من تعديلات ومبنى المكتبة الالكترونية ومباني الادارة ، وقد شارك في الزيارة مديري جامعة الجنينة وجامعة زالنجي .

وفي اطار الاهتمام بالتعليم العالي غير الحكومي والتقاني قامت السيدة/ الوزيرة بزيارة كلية السافنا وكلية دارفور الجامعية ووقفت على أوضاع البيئة التدريسية ، من قاعات ومعامل ومكتباتواستراحات الطالبات والانشطة اللاصفية بكل الكليات،كما التقت السيدة/ الوزيرة بوفد اللجنة الشعبية لاسناد التعليم العالي بمدينة نيالا، ورحبت بمبادرتهم ووقوفهم مع قضايا التعليم العالي بمدينة نيالا وعلى رأس اللجنة المقدوم صلاح الدين محمد الفضل مشكورآ وقد تبرع البروفسير حسن حسين عميد كلية دارفور بمعمل كيميا حيوية لكلية الطب جامعة نيالا.

 

 

اختتمت صغيرون زيارتها إلى جامعة الجنينة باجتماع مجلس العمداء، وحضر الاجتماع بروفيسور يحيى جمعة مدير جامعة زالنجي، وكذلك من بين الحضور بروفيسور حسن حسين عميد كلية دار فور الخاصة، عقد الاجتماع بالقاعة العلمية وتحدث الدكتور عبدالمطلب محمد خاطر مدير الجامعة عن سيرة ومسيرة الجامعة متناولا عدد من المشكلات والتحديات التى واجهت وتواجه الجامعة أهمها النقص في أعضاء هيئة التدريس والتدريب وضعف الموارد واستمعت صغيرون الى الصعوبات التي تواجه  عمل عمداء الكليات وبعد نقاش ومداولات عميقة معهم اقترحت  بعض الحلول لتذليل  تلك الصعوبات كما أكدت على دور الوزارة في مجابهة تلك صعوبات التي تعيق تطور الجامعة لتلحق الجامعة رصيفاتها من الجامعات الأخرى، والجدير بالذكر، ذلك التوافق بين أعضاء تجمع الأساتذة وأسرة الجامعة الأمر الذي يدعم سير الجامعة لتؤدي بالرسالة الأكاديمية والمجتمية، ركزت صغيرون على النشاط اللاصفي الذي يمكن أن تقوم به عمادة الطلاب الذي يدعم ترسيخ دعائم السلام وأهمية دور الإرشاد النفسي ونشر ثقافة قبول الآخر،  وفي الختام أجابت صغيرون على تساؤلات عمداء الكليات  ودعت إلى تقديم مشروعات علمية  تجلب الدعم للجامعة والاستفادة من بروتوكول جامعات ولايات دار فور  واهتمام الوزارة بالجامعات الولائية الحديثة وتهيئة البيئة الجامعية، كما بينت السيدة الوزيرة اهتمام الوزارة بالبحث العلمي حيث قامت هيئة البحث العلمي والابتكار بتسليم مبلغ (خمسون مليون جنيه) دعماً للمعمل المركزي (بجامعة نيالا)، الذي يجمع جامعات دار فور لتعزيز الجهود وتهيئة بيئة البحث العلمي بتلك الجامعات اسناداً لبروتوكول جامعات ولايات دار فور
وفي ختام اجتماعها بعمداء ومديري مراكز الجامعة حثت على تضافر الجهود بين مكونات الجامعة ومجتمع ولاية غرب دار مستصحبة وقوف والي الولاية الى جانب الجامعة للعبور بالجامعة رحاب افضل، وشكرت الحضور على حسن الاستماع والروح الطيبة التي سادت الاجتماع

المزيد من المقالات...