17
الأحد, كانون2
13 مواد جديدة

بمركز الفيتوري للآداب والثقافة والفنون بجامعة الجنينة، قدم الأستاذ ضياء الدين عبد الله أحمد - مشرف مركز الفيتوري شرحا مفصلا عن اهتمامات المركز المتمثلة في شقيه المادي والمنعوي ..ودراسة جمع أعمال الفيتوري والذي يحوى ثقافة الطفل ومركز الإبداع ورعاية المبدعين والعمل في مجال النحت والتراث المحلي . وأضاف الفنان التشكيلي بحير محمد جمعة يوسف لمركز الفيتوري اللمسات الفنية التشكيلية وجميع أعمال التحف لمركز الفيتوري الذي يهتم بالثقافة والتراث والآثار والثقافات  بغرب دارفور  الشئ الذي أدهش صغيرون ونال اعجابها حيث دونت أهم الملاحظات التى تدعم مركز الفيتوري مستقبلا

عند زيارتها  لداخلية الزهراء للطالبات قدم الدكتور محمد الحافظ - أمين الصندوق القومي لرعاية الطلاب بالولاية متحدثا عن مشكلات وتحديات واجهت وتواجه الصندوق في سبيل توفير سكن الطلاب وقال محمد الحافظ أن الصندوق يمتلك داخليتين فقط و يستأجر ست داخليات أخرى عبارة عن منازل يسكنها الطلاب بأعداد كبيرة حيث أن داخلية الزهراء للطالبات سعتها 350 طالبة ويسكنها 1113 طالبة والعجز 1103 مع معاناة نقل المياه حيث لا يوجد تانكر لتزويد الداخليات بالمياه و عندها واستمعت بروف صغيرون لشرح  الوضع المزري وأكدت على ضرورة الحلول الجزرية لهذه المعضلة وربط الصندوق بحكومة ولاية غرب دار فور والدور الذي يمكن أن تقوم به حكومة الولاية ولا سيما أن والي الولاية هو رئيس مجلس الصندوق الولائي، وعندها  استمعت السيدة الوزيرة لمشاكل سكن الطلاب. 

تهني وزارة التعليم العالي والبحث العلمي جماهير الشعب السوداني  بمغادرة  السودان قائمة الدول الراعية للإرهاب طاويآ صفحة من العزلة والاغتراب عن العالم مستشرقا فجرا جديدا متطلعا نحو انفتاح علي تقانة التعليم الإلكتروني والبحث العلمي الحديثة والاندماج في النظام العالمي، أن هذا الإنجاز الكبير ما كان يحدث  لولا نضال الشعب  السوداني و تضحيات الشباب والكنداكات التي توجت بثورة ديسمبر المجيدة التي أسقطت نظام الإنقاذ  المباد الذي تسببت ممارساته وسياساته في تصنيف السودان دولة  راعية للإرهاب. 
 
المجد والجلود لشهداء الثورة السودانية..

1/ لم يجزاجتماع القبول ماورد في بعض وكالات الانباء بتخفيض نسبة 5.4% من العدد المخطط للقبول لسنة 2020-2021 وان هذه النسبة حسابيآ خاطئة
2/ لم يكتمل النقاش حول كل الجامعات عليه سوف يتواصل النقاش في الاجتماع القادم خلال الاسبوع الجاري 
3/  لم يتم التصريح لاي وكالة انباء بهذا الامر
4/ معظم مديري الجامعات كانوا حضورآ وقد اثروا النقاش حول الاعداد المخططة للقبول لكل جامعة علي حدا وفقآ لامكانياتها وقدراتها الاستيعابية مستصحبين تقارير اللجان العلمية 
 
بروفسير سامي محمد شريف
وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

في مستهل زيارتها إلى جامعات الجنينة وزالنجي ونيالا  استقبل الأستاذ محمد عبدالله الدومة والي ولاية غرب دارفور والدكتور عبد المطلب محمد خاطر مدير جامعة الجنينة  والبروفيسور يحي عمر ادم مدير جامعة زالنجي وعمداء كليات جامعة الجنينة صباح الخميس الموافق 17/12/2020 بمطار الشهيد صبيرة بالجنينة البروفيسور انتصار صغيرون الزين صغيرون وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي يرافقها الدكتور أحمد بابكر المدير التنفيذي للمكتب الوزاري في زيارتها إلى جامعة الجنينة حيث وقفت صغيرون على مجمعات الجامعة المختلفة وتعرفت على المشكلات والتحديات التي تواجه الجامعة برفقة مدير الجامعة وعمداء الكليات واطلعت عن قرب على المشكلات التى تواجه الجامعة بصفة عامة وكلية الطب بصفة خاصة وقالت صغيرون أن الاهتمام سيكون أكبر بالجامعات التي أنشأت حديثا والوقوف على بنياتها التحتية ووضع خطة مستقبلية لها لتكون الجاذب الرئيسي والأساس للتنمية والسلام في خدمة المجتمع .
 
وفي لقائها مع والي ولاية  غرب دارفور  الأستاذ  محمد عبدالله الدومة، بعد أن رحب الدومة بالسيدة وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي البروفيسور انتصار صغيرون قال الدومة أن غرب دارفور الآن تشهد استقرار أمنيا بصورة جيدة مضيفا أن الولاية مقبلة على مؤتمر في شهر يناير ٢٠٢١م لبناء الوطن بالشراكة مع هيئة محامي دارفور لمناقشة قضايا الولاية وإيجاد الحلول لها ودعم قضايا السلام والتنمية كما رحبت صغيرون بفكرة مؤتمر البناء للوطن الذي يدعم قضايا السلام والتنمية وذكرت أن للجامعات مراكز للتنمية ودراسات السلام التي من شأنها أن تدعم السلام والتعايش السلمي وأن يكون لها الدور الأكبر  لتحقيق السلام .
 

 
ترأس بروفسير سامي محمد شريف اليوم الاحد ٦ ديسمبر اجتماعات اللجان العلمية بمباني الوزارة ، الجدير بالذكر ان الوزارة تواصل نقاشها فيما يخص الاعداد المخططة للقبول لسنه ٢٠٢٠-٢٠٢١ حيث قدمت كل من لجنة الدراسات التربوية والانسانية ولجنة دراسات الموارد الطبيعية والزراعية ولجنة دراسات العلوم الهندسية والأساسية والحاسوب  توصياتها بعد نقاش مستفيض.
ايضآ تمت اليوم مقابلة اخر الجامعات بخصوص الاعداد المخصصة للقبول .

تنعي وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، البروفيسور: الطيب محمد عبدالملك

الأستاذ بكلية العلوم الزراعية والذي وافته المنية اليوم الخميس 26 نوفمبر 2020م.

وتنعى فيه علماً من أعلامها، وعالماً فذاً تشهد له المحافل العلمية، ورجلاً مثال.

يذكر أن المرحوم من مواليد (الحجاجاب) بولاية الجزيرة؛ يناير 1955م.

متزوج وأب لخمسة أطفال

حاصل على الدكتوراه: في علوم التربة 1986م جامعة كاليفورينا – ديفز، الولايات المتحدة الأمريكية.

عنوان الإطروحة : التقديرات الكيمائية والحيوية لتيسر النتروجين لمحصول الأرز المزروع على الترب المغمورة بالمياه.

نال درجة الماجستير: في علوم المحاصيل 1981م جامعة كاليفورنيا – ديفز، الولايات المتحدة الأمريكية.

عنوان الإطروحة: تأثير الإجهاد المائي على مكونات الإنتاجية في محصول الأرز.

وحصل على درجة البكالريوس: في العلوم الزراعية (مرتبة الشرف الأولي) – تخصص إنتاج المحاصيل 1978م ، كلية الزراعة ، جامعة الخرطوم ، السودان.

عنوان بحث التخرج: إنتاجية الذرة الرفيعة في المشاريع المروية بالسودان.

أستاذ 2007- قسم علوم التربة والمياه – كلية العلوم الزراعية – جامعة الجزيرة.

أستاذ مشارك 1997 – 2007م قسم علوم التربة والمياه – كلية العلوم الزراعية – جامعة الجزيرة.

أستاذ مساعد 1994 – 1996م قسم التربة والمياه – كلية الزراعة – جامعة عمر المختار – ليبيا.

أستاذ مساعد 1987 – 1994م قسم علوم المحاصيل وقسم علوم التربة والمياه – كلية العلوم الزراعية – جامعة الجزيرة.

مساعد تدريس مبعوث 1979 –  1986م  جامعة الجزيرة وجامعة كاليفورنيا – ديفز.

مساعد باحث 1978 – 1979م هيئة البحوث الزراعية – محطة بحوث حلفا الجديدة.

شغل عدة وظائف تمثلت في: مدير إدارة التوثيق والطباعة والنشر 2017 – حتى الآن – جامعة الجزيرة ، السودان.

وكيل الجامعة 2007م – 2011م جامعة الجزيرة – السودان.

عميد الدراسات العليا والبحث العلمي 2011 – 2017م – جامعة الجزيرة ، السودان.

عميد كلية العلوم الزراعية 2001 – 2007م – جامعة الجزيرة ، السودان.

عميد الشؤون العلمية والدراسات العليا 1999 – 2001م جامعة الجزيرة ، السودان.

نائب عميد الشؤون العلمية والدراسات العليا 1997 – 1999م جامعة الجزيرة ، السودان.

رئيس قسم علوم التربة والمياه 1991-1994م كلية العلوم الزراعية ، جامعة الجزيرة ، السودان.

أشراف على طلاب الدراسات العليا 1987 – 2017م

إنا لله وإنا إليه راجعون،،،

 

المزيد من المقالات...